لماذا خفضت بعض الدول تمثيلها الدبلوماسي بقمة بيروت؟

عزوف بعض الدول عن المشاركة في القمة الاقتصادية يعكس ضعف الاهتمام العربي العام بالعامل المشترك الموحد.. خصوصا أن القمم الاقتصادية هي إضافة جيدة للعمل العربي.
تحرير:أمير الشعار ١٨ يناير ٢٠١٩ - ٠٣:٥٠ م
يعيش لبنان، اليوم على وقع سياسي جديد وصدمة أخرى لم يكن الرئيس اللبناني ميشال عون، يتوقع حدوثها، خصوصا في ظل استضافة بلاده القمة الاقتصادية العربية الرابعة، وذلك بعد أن تلقى الأخير 6 برقيات اعتذار من القادة العرب عن حضور القمة، فيما قامت بعض الدول بتقليص مستوى تمثيلها إلى أدنى مستوى ممكن، وسط خيبة أمل عبرت عنها القيادة اللبنانية من ناحية، والجامعة العربية من ناحية أخرى، لا سيما في ظل الترتيبات التي قامت بها الحكومة من أجل الإعداد للقمة، وكيفية تأمين الوفود الدبلوماسية المشاركة.
صحيفة "الجمهورية" اللبنانية نقلت عن مصادر مطلعة، استياء واستغراب الرئيس ميشال عون لسلسلة الاعتذارات المقدمة من الملوك والرؤساء والأمراء العرب عن حضورهم القمة الاقتصادية في بيروت. وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الاعتذارات مثيرة للقلق، فالوضع الأمني في لبنان ممسوك رغم بعض الخروق التي تركت ردات فعل سلبية،