يحيى العلمي المخرج الذي عقد السندريلا من الدراما

المخرج الذي اقترن اسمه بمسلسلات الجاسوسية «رأفت الهجان» و«دموع في عيون وقحة» اللذين حققا نجاحًا كبيرا وكانا سببًا فى تألق نجم محمود عبد العزيز وعادل إمام في الدراما
تحرير:ريهام عبد الوهاب ١٩ يناير ٢٠١٩ - ٠٤:٠٠ م
يحيى العلمي
يحيى العلمي
في مثل هذا اليوم وتحديدًا 19 يناير 2002 رحل المخرج المخضرم يحيى العلمي، وكان خبر وفاته بمثابة صدمة كبيرة لمحبيه وللفنانين الذين عملوا معه ولمع نجمهم على يده، من بينهم الفنان الراحل محمود عبد العزيز، والزعيم عادل إمام والراحل أحمد زكي، حيث رحل العلمي في الستين من عمره، بعد صراع مرير مع مرض القلب وتدهورت حالته بعد أن أصيب بمشاكل في الكبد، وذلك في أثناء تصويره مسلسله الأخير «بنات أفكاري»، ويعد المخرج يحيى العلمي واحدا من أبرز مخرجي جيله خلال سبعينيات القرن الماضي، حيث نجح في السينما والدراما معًا تاركًا أعمالًا باتت بصمة في تاريخ الدراما المصرية.
هناك الكثير من المسلسلات التي يعشقها المشاهدون ولكن ربما لا يعلمون أن مخرجها هو يحيى العلمي، الذي بدأ فى الدراما بداية عادية جدًا كأغلب المخرجين، مع مسلسل «أشجان»، ولكن لمع نجمه وبدأ يلفت انتباه المحيطين به مع مسلسل «العنكبوت» المأخوذ عن قصة مصطفى محمود، والذى تناول رحلة عالم