«راجع مبادئك».. واضع معايير الصحافة: فهمتوني خطأ

تتراجع أعداد المتابعين لوسائل الإعلام على مستوى العالم.. ويرجع ذلك إلى الفهم الخاطئ لمعايير الصحافة ما أدى إلى أن أصبح إدراك الجمهور للواقع سلبيا للغاية
١٩ يناير ٢٠١٩ - ٠٦:٥٣ م
يوهان جالتونج
يوهان جالتونج
في دراسة أجراها معهد رويترز لدراسة الصحافة بجامعة أوكسفورد عام 2017، حول تراجع أعداد المتابعين للأخبار التقليدية، أظهرت أن 48% من الناس توقفوا عن متابعة الأخبار لأنها أثرت سلبا على حالتهم المزاجية، في حين كان رأي 37% منهم أنهم توقفوا بسبب عدم الثقة في المحتوى المقدم لهم، أما 27% فكان سبب توقفهم عن متابعة الأخبار أنهم لن يتكمنوا من التغيير بمعنى آخر، «على أية حال لا شيء يمكننا فعله حيالها»، فهل الصحافة كانت على حق حين قررت الاهتمام بالموضوعات المثيرة أو الأخبار الآنية؟
يوهان جالتونج هو أستاذ جامعي نرويجي الجنسية، كتب بحثا علميا منذ أكثر من 50 عاما، ليصبح به أول من حدد معايير الصحافة، وعلى وجه التحديد الصحافة الخبرية، وأشار في بحثه إلى أن الصراع والآنية هما أهم عاملين يميزا التقاير الإخبارية، لكن هل فهمت الصحافة المعنى الذي يقصده؟ لا، إذ يقول «جالتونج»