Beautiful Boy.. فشل في إخافة المشاهدين من الإدمان

في كل محاولة سينمائية تقترب الأفلام أكثر من توضيح طبيعة الإدمان وتأثيره على الضحية والمقربين منه.. فهل نجح "بيوتيفول بوي" في مسعاه أم نفر المشاهدين منه؟
تحرير:حليمة الشرباصي ٢٠ يناير ٢٠١٩ - ٠٥:٠٠ م
فيلم Beautiful Boy
فيلم Beautiful Boy
الإدمان تجربة قاسية، تؤثر على الإنسان طوال حياته، حتى بعد التعافي، لكن ليس الجميع سعداء الحظ ليصلوا لهذه الدرجة، فلا يملك كثيرون قوة الإرادة الكافية للتوقف عن التجربة في البداية أو لانتشالهم من حالة الاكتئاب التي يغرقون فيها بعد سلسلة طويلة من التعاطي والانتكاس، ورغم أن الحديث عن الإدمان يبدو كلامًا مكررًا، فإن ذلك يرجع لكون الأزمة نفسها قديمة ومتكررة، ولهذا السبب تطرقت لها السينما أكثر من مرة، آخرها فيلم Beautiful Boy، ومع كل محاولة، اقتربت الأفلام أكثر من توضيح طبيعة الإدمان ومآسيه، فهل نجح "بيوتيفول بوي" في ذلك؟
الفيلم سيناريو وإخراج: فيليكس فان جروينيجن، وبطولة ستيف كاريل وتيموثي شالاميه، وهو مبني على مجموعة مذكرات هي الأعلى مبيعًا، ويتناول حكاية أب يدعى ديفيد شيف، يصارع مع ابنه المدمن نيك شيف محاولًا إبعاده عن طريق المخدرات، بينما الأخير عالق في دوامة التعافي فالانتكاسة والعودة للمخدرات، فالاكتئاب. تمتد