الأزمة الاقتصادية بتونس تعيد رسم التحالفات السياسية

البرلمان التونسي يعمل على حل كافة الإشكاليات المتعلقة بالهيئة العليا المستقلة للانتخابات، وسد شغور منصب الرئيس، وكذلك انتخاب بقية الأعضاء خلال الأيام القليلة المقبلة
تحرير:أمير الشعار ٢١ يناير ٢٠١٩ - ١٠:٠٦ ص
يبدو أن الاضطراب السياسي عاد مجددا إلى تونس، بعد فترة استقرار وجيزة من تولي الرئيس الباجي قائد السبسي سدة الحكم، والذي كان يمتلك رؤية استراتيجية قادرة على انتشال البلاد من أزماتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، لكن سرعان ما تلاشت تلك الرؤية، نتيجة الخلاف الذي وقع في صفوف حزبه "نداء تونس"، خصوصا بعد أن اصطدم نجله حافظ السبسي مع رئيس الوزراء الحالي يوسف الشاهد الذي انشق عن الحزب مؤخرا، وبدأ في تأسيس حزب جديد من أجل التحالف مع "النهضة الإخواني" تمهيدا للانتخابات البرلمانية والتشريعية.
اليوم، تشهد الساحة السياسية التونسية، إعادة تشكيل التحالفات الجديدة التي ستضم "نداء واتحاد الشغل التونسي وبعض الأحزاب اليسارية"، فيما يضم التحالف الآخر "حركة النهضة وحزب يوسف الشاهد". النائبة هالة عمران، عضو لجنة النظام الداخلي والقوانين الدستورية والبرلمانية قالت: إن "التحالف بين النهضة والنداء في