فرنسا وألمانيا تعلنان الزعامة باليورو بعد البريكست

توقع كل من ألمانيا وفرنسا غدًا الثلاثاء اتفاق تعاون جديد بين البلدين في شتى المجالات، بما يحمل إشارات واضحة على وضع مراكز القوى في أوروبا بعد البريكست
تحرير:محمود نبيل ٢١ يناير ٢٠١٩ - ١٢:٥٧ م
على الرغم من أن الاتحاد الأوروبي لم يكشف حتى الآن قرارا رسميا إزاء إمكانية عرض بريطانيا تمديد الفترة المتبقية لتفعيل اتفاق الخروج من اليورو إلى ما بعد مارس المقبل، فإن المؤشرات تؤكد عزم بروكسل المضي قدمًا في خططها دون السماح بأي تعديل. القوى الرئيسية في الاتحاد الأوروبي، والتي ظلت على مدى ثلاثة أعوام تقريبًا تعارض خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، باتت الآن على أتم استعداد لتفعيل القرارات التي اتخذها الشعب في المملكة المتحدة بالطريقة التي تم الاتفاق عليها مع بروكسل خلال نوفمبر من العام الماضي.
وحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، فإن من المقرر توقيع فرنسا وألمانيا معاهدة جديدة، غدًا الثلاثاء، تهدف إلى ضخ حياة جديدة في مركز الاتحاد الأوروبي، وهو ما وصفته الدوائر السياسية في المملكة المتحدة إعلانًا غير رسمي لرفض تمديد فترة الاستعداد للخروج إلى ما بعد مارس. بحثًا عن السيطرة.. ميركل تستقر