ادفع تشوف.. حيل الزوجات لسحل الأزواج بالمحاكم

كريم للمحكمة: حماتي عندها قانون ادفع علشان تشوف ابنك.. وهاني: حتي الـ3 ساعات رؤية طليقتي حرمتني منهم.. والصحة النفسية بالبرلمان تطالب بتعديل قوانين الأحوال الشخصية
تحرير:سمر فتحي ٢١ يناير ٢٠١٩ - ٠٣:٣٤ م
رجال مقهورون، معذبون، سحقتهم زوجاتهم داخل أروقة محاكم الأسرة، طمحوا في تأسيس منزل، وبناء كيان أسري سليم بعد اختيار شريكة العمر، لكن كانت النتيجة "قهر" بسبب قوانين يصفها البعض من الرجال أنها قوانين ظالمة تنتصر على قوامة الرجل وتسلبه من جميع حقوقه سواء بحرمان أب من رؤية أبنائه، وآخر تم حبسه بسبب قائمة منقولات وتبديد أثاث، أو المطالبة بالخلع والطلاق، بمقولة "أخاف أن لا أقيم حدود الله"، ويأتي إصرار الزوج على البقاء، خوفا من شبح قانون الرؤية الذي جعله يحرم من ملامسة الأبناء أو رعايتهم، بل وتصعب الأمور وتفاقم، بتدخل الأهل وخاصة الحموات.
وقد سعى البرلمان مع الجهات المعنية إلى تعديل الفقرات المتعلقة بحضانة الطفل فى قانون الأحوال الشخصية، حول مواد الحضانة. من خلال مذكرة قدمتها أمانة الصحة النفسية للبرلمان، واستندت فيها النواحى العلمية، من الإبقاء على سن الحضانة كما هو، متضمنا من ناحية التطور النفسى والعقلى. حيث إن سن الـ15 عاما،