قيراط دم.. لطفي مات على إيدين ولاد العم بسبب الميراث

العم وأبناؤه انتظروا المجني عليه ووالده وشقيقه أمام باب المسجد وانهالوا على الابن القتيل بالعصي والشوم والأسلحة البيضاء وتركوه ينزف حتى الموت أمام المارة
تحرير:تهامى البندارى ٢٢ يناير ٢٠١٩ - ٠٢:٠٠ م
مشكلات الأقارب لا تنتهي، وغالبا ما تتسبب الخلافات على الميراث في بحر من الدماء، يروح ضحيتها أبرياء دونما ارتكاب إثم، أو دون أن يكونوا طرفا في الخلاف، وهو ما حدث مع «لطفي»، ذاك الشاب صاحب الـ23 عاما، الذي دفع عمره نتيجة خلاف بين والده وعمه، على قطعة أرض نحو قيراط و18 مترًا، في مركز شبين القناطر بالقليوبية، بعدما تعدى عليه عمه وأبناؤه عقب خروجه من الصلاة، وتناوبوا ضربه بالشوم والأسلحة البيضاء، وتركوه غارقا في دمائه، لينزف حتى الموت، وسط ذهول ورعب المارة.
الغربة والوطن داخل قرية كفر طحا بمركز شبين القناطر، دارت واحدة من «جرائم الميراث»، فلم يكن يتخيل رزق عبد الكريم، أن يكون استقراره في بلدته، سببا في جلب المشكلات مع شقيقه من دمه ولحمه، إذ تزوج رزق، ورزقه الله بطفلين "محمد ولطفي"، تغرب من أجلهما خارج البلاد وسافر بغية تدبير نفقات تكفيهما من