لماذا أصبح «غسان سلامة» شخصا غير مرغوب فيه بليبيا؟

البعثة الأممية في ليبيا أصبحت طرفا في الأزمة الليبية رغم أن مهمتها هي إيجاد حلول للخروج من تلك الأزمة مع تزايد تجاوزات المبعوت الأممي غسان سلامة
تحرير:وفاء بسيوني ٢٢ يناير ٢٠١٩ - ٠٣:٠٩ م
يبدو أن المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة أصبح شخصا غير مرغوب فيه داخل ليبيا بعد أن تعالت الأصوات التي تطالب برحيله، ومن ثم بدأ الفشل يلاحق هذا المسؤول الأممي وتوالت الاتهامات الموجهة له، واعتبر كثيرون أن سلامة تجاوز مهامه. العديد من السقطات وجهت إلى سلامة أبرزها ابتعاده عن الحيادية وبدلا من أن تكون البعثة الأممية طرفا وسيطا لحل الأزمة الليبية والخروج بها إلى الطريق الصحيح، نجد أن المبعوث الأممي أصبح طرفا في تلك الأزمة والصراع الليبي المشتعل منذ سنوات.
تخبط وارتباك المبعوث الأممى اتهم بأنه تجاوز اختصاصاته وصلاحياته، كما أنه أثار استياء كبيرًا داخل ليبيا، بعد حديثه عن تأجيل الانتخابات البرلمانية والرئاسية التي ينتظرها الليبيون لإنهاء الفوضى في بلدهم. ووجهت الإحاطة الأخيرة لسلامة التي تلت تصريحات تحدث فيها عن تأجيل الانتخابات إلى نهاية العام الحالي،