بعد طرده من الأهلي هل تعيد المكايدة وردة لبيراميدز؟

دائما ما يرتبط اسم الدولي المصري عمرو وردة بالأزمات، التي كانت سببًا في تغيير مساره في أكثر من مرة، كان أبرزها ترحيله من معسكر منتخب الفراعنة في تونس وطرده من الأهلي
تحرير:علي الزيني ٢٢ يناير ٢٠١٩ - ٠٣:٣٩ م
ارتبط اسم الدولي المصري عمرو وردة بالعودة إلى مصر عبر بوابة بيراميدز، في الأيام القليلة الماضية خاصة بعدما أعلن نجم الفراعنة، رحيله عن صفوف باوك اليوناني، خلال فترة الانتقالات الشتوية، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي إنستجرام قائلا: "وداعا مع كل التقدير والحب .. شكرا لجماهير باوك"، بينما لم يحدد وردة وجهته المقبلة، إلا أن لاعب الأهلي السابق أكد عدم عودته إلى الدوري المصري مرة أخرى. مدحت وردة نجم كرة السلة السابق، ووالد اللاعب كشف النقاب هو الآخر حول أن نجله لم يحدد بعد وجهته، وإن كان يرى أنه يرغب في استمرار تجربته الاحترافية.
سر الرحيل  وردة الذي لعب في صفوف فريق الأهلي ما بين 2011 و2015، قرر علاء عبد الصادق، مدير قطاع الكرة وقتها، طرد اللاعب لأسباب خاصة بسلوكيات اللاعب وعدم التزامه وسهره المتواصل، ليرحل إلى بانيتوليكوس اليوناني في صفقة تردد وقتها أن هيثم عرابي مدير التعاقدات بالأهلي هو الذي أحضر العقد للاعب، انتقل