تحريك الدولار.. ضربة للسيارات تهدد «خليها تصدي»

قلق وخوف شديدين باتا يهددان سوق السيارات بسبب تصريحات محافظ البنك المركزي التي أشار فيها لاحتمالية تحريك سعر الدولار.. فهل ارتفاع أسعاره تزيد أسعار السيارات؟
تحرير:كريم ربيع ٢٣ يناير ٢٠١٩ - ١٢:٥٢ م
أثارت تصريحات طارق عامر محافظ البنك المركزي، القلق داخل سوق السيارات المحلي، خاصة بعد حديثه عن ترجيحاته بأن يشهد سعر صرف الجنيه مزيدًا من الحركة، وذلك بعد الانتهاء من نظام يضمن للمستثمر الأجنبي إمكانية إعادة الدولار، لشبكة «بلومبرج» الأمريكية، أمس، قائلاً: «سنشهد المزيد من التقلبات في العملة، وذلك بعد إلغاء آلية تحويل أموال الأجانب، إذ سيضطر المستثمرون إلى التعامل في سوق الإنتربنك، ونحن ملتزمون بضمان أن السوق حر وفي نفس الوقت لدينا احتياطيات تساعدنا على مواجهة أي مضاربين أو ممارسات غير منظمة».
ويأتي القلق من تلك التصريحات، في حالة ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه، لجوء وكلاء وتجار السيارات إلى زيادة الأسعار، بشكل كبير، في الوقت الذي يطالب فيه كثير من الراغبين في شراء سيارة جديدة بتخفيض الأسعار، بل ودشن كثير منهم حملة «خليها تصدي»، لمواجهة ما أسموه بجشع التجار.. ويظل السؤال