يديعوت أحرنوت تزعم: طبيب إسرائيلي عالج «أبو مازن»

الرئيس الفلسطيني دخل المستشفى للمرة الثانية في 20 مايو الماضي.. خضع للعلاج في المستشفى الاستشاري في رام الله.. تبين أن لديه التهابا شديدا بالأذن بسبب الالتهاب الرئوي.
تحرير:وكالات ٢٣ يناير ٢٠١٩ - ٠١:٠٥ م
زعمت صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية، أن طبيبا إسرائيليا عالج الرئيس الفلسطيني محمود عباس سرًا وأنقذ حياته بعد تدهور صحته في العام الماضي، ووفقا للصحيفة فإن طاقم طبي إسرائيلي قدم العلاج للرئيس عباس، وأنقذ حياته وذلك في شهر مايو 2018، حيث تدهورت صحة عباس ورقد بمستشفى فلسطيني عدة أسابيع، وبحسب الصحيفة فقد تدهورت صحة الرئيس عباس بسرعة وخشي الأطباء الذين يعالجونه في رام الله على حياته، وبفضل العلاج لأخصائي إسرائيلي الذي قدم بسرية تامة، تحسنت حالته بشكل ملحوظ وبدأ في التعافي.
ودخل الرئيس عباس في 20 مايو الماضي، المستشفى للمرة الثانية خلال أقل من 24 ساعة، وأخضع للعلاج في المستشفى الاستشاري في رام الله، حيث شخصت حالته بالتهاب شديد بالأذن بسبب الالتهاب الرئوي، واعتقد الأطباء أن أنظمة جسم عباس البالغ من العمر 83 عاما ستنهار واحدة تلو الأخرى وفي ذلك الوقت كان خشية حقيقية على