وجوه ومشاهد من «يناير»

٢٣ يناير ٢٠١٩ - ٠٣:٣٧ م
في إحدى المظاهرات بالإسكندرية في أثناء ثورة يناير، تقدم إليَّ أحد الشباب، وعرَّفنى بنفسه. سألته هل هو متفائل؟ قال ما معناه إنه لا يملك سوى التفاؤل، وأضاف أنه ليس له "ضهر" فى هذه الحياة أو المجتمع، وأن هذه الثورة هى "ضهره". قالها بهدوء وثقة، جعلاني أقشعر، وأتحسس ظهري العاري، أعاين تلك الأجنحة التي نبتت، والأجنحة التي كُسرت خلال مشوار حياتي.
فوتوغرافيا: سلوى رشاد *** تلك السيدة التي تعيش فى حداد دائم منذ أن رأيتها فى أول مظاهرة مع بدايات الثورة، لم تخلع لا الجلابية ولا الطرحة السوداء. شارفت على السبعين، تميل بشرتها للسمار وتلبس نظارة طبية، تشبه السيدات اللاتى يجلسن لساعات طويلة أمام ماكينات الخياطة، من أجل المعايش واستمرار الحياة. دائما