هل يطبق ترامب «النموذج الإيراني» في فنزويلا؟

اتصالات فنزويلا مع إيران والوجود المستمر لحزب الله بجانب علاقات كاراكاس المفترضة بالجماعة اليسارية الكولومبية المتشددة يمكن أن تكون أدلة لتصنيفها كدولة راعية للإرهاب
تحرير:أمير الشعار ٢٤ يناير ٢٠١٩ - ١٠:٠٢ ص
تصاعدت حدة الأزمة في فنزويلا سريعا، إثر إعلان رئيس البرلمان خوان جوايدو، تنصيب نفسه قائما بأعمال "رئيس البلاد"، ليسارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ويعلن هو الآخر الاعتراف به رئيسا للبلاد، وتبعته عدة دول في القارة الأمريكية، الأمر الذي قابله الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بقطع علاقات بلاده مع الولايات المتحدة، معلنا تمسكه بمنصبه، في حين يبذل عدد من المشرعين الأمريكيين خصوصًا في ولاية فلوريدا، جهودا حثيثة لإقناع إدارة الرئيس ترامب بالذهاب بعيدا ضد سلطة الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو.
ويبدو أن خطوة دونالد ترامب بالاعتراف بزعيم المعارضة الفنزويلية خوان جوايدو رئيسا للبلاد بالوكالة، شكلت ارتياحا كبيرا، بالنسبة للسياسيين في الولايات المتحدة. صحيفة "ميامي هيرالد" الأمريكية، قالت: إنه "من الواضح أن المشرعين الأمريكيين يريدون النموذج الإيراني لفنزويلا"، حسب إيلاف. السيناتور الجمهوري وحاكم