قلق إسرائيلي من قدرة سوريا على قصف مطار تل أبيب

استخدام صواريخ مُجنحة وقنابل ذكية يسمح للقوات الإسرائيلية بشن هجمات في دمشق خارج نطاق أنظمة الدفاع الجوي السوري الحديث مثل "بانتسير-إس1" و"بوك-إم2إيه" و"بيتشورا-2إم"
تحرير:أمير الشعار ٢٤ يناير ٢٠١٩ - ٠٢:٥٢ م
اندلعت خلافات حادة بين أعضاء الكابينت الإسرائيلي على خلفية الهجمات الصاروخية التي نفذها جيش الاحتلال ضد المواقع السورية، وهو الأمر الذي دفع دمشق إلى التحذير من الرد بالمثل على الغارات الإسرائيلية، بقصف مطار تل أبيب، ورغم استخدام إسرائيل لأحدث الأسلحة والصواريخ في شن هجماتها العسكرية، إلا أن التهديد السوري كان بمثابة ناقوس خطر على القيادات في تل أبيب، خصوصا أن الجيش الوطني العربي السوري أصبح يمتلك من الأسلحة ما يؤهله إلى توجيه ضربات جوية داخل العمق الإسرائيلي، لا سيما بعد أن دعت موسكو إلى وقف الضربات التعسفية الإسرائيلية على سوريا.
البداية كانت من خلال الخبير العسكري يوري ليامين، حيث أكد أن تل أبيب استخدمت خلال هجومها المباشر على مواقع سورية الصواريخ المجنحة "داليلا" والقنابل الجوية الموجهة "سبايس 1000"، مؤكدا أن "داليلا" استخدمت ضد الدفاع الجوي السوري "بانتسير-إس1".  وأوضح ليامين، أن الهجمة التي استهدفت الدفاعات الجوية السورية،