«باروكة ونافخة».. حكايات رجال خدعتهم «زوجات عيرة»

زوجة تنسى طقم الأسنان والزوج يصاب بصدمة.. وآخر يصرخ "مراتي كلها تركيب وشعرها عيرة".. وثالث: "أوهمتني إني مابخلفش وطلع عندها عيب خلقي".. القانون: الطلاق للتدليس
تحرير:سمر فتحي ٢٨ يناير ٢٠١٩ - ١٢:٢٠ م
لم تكن الفنانة الراحلة "ماري منيب" مخطئة أو مبالغة في الأفلام القديمة، عندما كانت تعبر عما تفعله أم العريس حين تذهب لخطبة فتاة.. بعدما كانت تقبلها لتشم رائحتها، وتقوم بشد شعرها لتعرف ما إذا كان مزيفا وتركيبا أم شعرا حقيقيا.. ثم تختبر قوة أسنان العروس، فتسحب من جيبها المكسرات كالبندق على سبيل المثال، وتطلب منها كسره لتتأكد من قوة أسنانها وأن ضروسها من حديد وليست تركيبا.. وغيرها من الأمور التي كانت تفعلها والدة العريس قديما، وكانت معظم الدول العربية تتبع هذه الطريقة وليست مصر فقط، ولهذا كانت الزيجات ناجحة وأفضل من الآن.
أسنان عيرة وقف الزوج "هاني" صاحب الـ36 عاما، داخل محكمة الأسرة منفعلا، مرددا، "مفيش حاجة اسمها نتصالح، مراتي خدعتني وكنت فاكر أسنانها حقيقية طلعت تركيب". يسترسل الزوج: "عشت مع زوجتي عامين مقتنعا بأنها مكتملة ولا ينقصها شيء، فهي تتمتع بملامح رقيقة وقوام ممشوق، وصوت ناعم، لم أجد بها غلطة واحدة، ولكن اكتشفت