حواء في البرلمان.. 90 نائبة في اختبار تمثيل المرأة

البرلمان الحالي يشهد أكبر تمثيل للمرأة في تاريخ الحياة البرلمانية.. والنائبات اهتممن بدوائرهن على حساب قضايا المرأة.. والخطر يواجه تمثيل المرأة في البرلمان القادم
تحرير:يوسف شعبان ٢٨ يناير ٢٠١٩ - ٠١:٠٠ م
3 سنوات مرت على مجلس النواب الحالى، ونحن الآن في دور الانعقاد الرابع، ويبقى للمجلس الحالي قرابة العام و5 أشهر، لنكون بصدد انتخابات برلمانية جديدة في صيف 2020. منذ انتخاب البرلمان الحالي، في عام 2015 كان له إيجابيات وسلبيات، وأمور فارقة في حياة المصريين عموما، ولعل أبرز تلك الأمور أنه عُني بمهمة مراجعة ترسانة القوانين الثقيلة، لتتماشى مع دستور 2014، وهو ما جعل البرلمان يقر مئات القوانين خلال فترة وجيزة. أما عن العلامات الفارقة، فمنها تمثيل فئات من المجتمع بشكل أكبر مما كانت عليه في السابق.
أبرز هذه الفئات المرأة والمسيحيون والشباب والأشخاص ذوو الإعاقة والمصريون في الخارج، إعمالا لنص المادة 11 من الدستور، التي أكدت "ضمان تمثيل المرأة تمثيلا مناسبا في المجالس النيابية"، والمادة 244 من الدستور، التي نصت على: «تعمل الدولة على تمثيل الشباب والمسيحيين والأشخاص ذوي الإعاقة والمصريين المقيمين