هل يستطيع مادورو استخدام النفط للضغط على أمريكا؟

مع تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وفنزويلا يبدو أن الرئيس نيكولاس مادورو لديه أداة واضحة للضغط على أمريكا وهي "النفط"، لكن هل يستطيع استخدامها؟
تحرير:أحمد سليمان ٢٥ يناير ٢٠١٩ - ٠٢:٣٠ م
اليومين الأخيرين شهدا العديد من التطورات على الساحة السياسية في أمريكا اللاتينية، حيث أعلن رئيس البرلمان الفنزويلي خوان جوايدو الأربعاء الماضي، تنصيب نفسه رئيسا مؤقتا للبلاد، بدلا من الرئيس الحالي نيكولاس مادورو، ومن جانبها استغلت الولايات المتحدة الفرصة، وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تأييد بلاده لجوايدو، الأمر الذي دفع الرئيس الفنزويلي إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وفنزويلا، وأمهل الدبلوماسيين الفنزويليين 72 ساعة لمغادرة البلاد، وأشار البعض إلى أن مادورو يمتلك سلاح آخر، يمكن أن يضغط به على الولايات المتحدة وهو النفط.
وأشارت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، إلى أنه لا تزال مصافي النفط الأمريكية الموجودة على ساحل الخليج المكسيك، تعتمد على الإمدادات القادمة من فنزويلا للحفاظ على سير عملياتها بكفاءة. ومنذ أوائل عام 2019، تم تصدير حوالي 500 ألف برميل من الخام الفنزويلي يوميا إلى الولايات المتحدة، وقال جون كيلدوف المدير