مكفوي: صورت Glass برجل مكسورة.. وأحلم بصراع العروش

رغم أن الممثل البريطاني جيمس مكفوي كان يحلم أن يكون جنديا فإن الصدفة قادته ليكون واحدا من أشهر ممثلي هوليوود.. وهنا نعرف كيف كانت بدايته وسر نجاحه الفني
تحرير:حليمة الشرباصي ٢٥ يناير ٢٠١٩ - ٠٧:٠٠ م
يعرض حاليًا في دور العرض فيلم Glass لبطله البريطاني جيمس مكفوي، الذي اضطر أن يقوم بتدريبات جسمانية قاسية كي يظهر بالشكل الذي يليق بدور وحش وقاتل مضطرب قوي البنيان، وإن لم تتوقف تضحيات الممثل عند هذا الحد، إذ اضطر أن يخوض معركة للفوز بالدور ضد الممثل الحاصل على أوسكار، خواكين فينيكس، ثم واصل سعيه لإتقان الدور فبدأ في قراءة ومشاهدة كثير من الوثائقيات والمقالات عن القاتل الحقيقي بيلي ميليجان الذي استمد المخرج إم نايت شالامان منه شخصية الفيلم، ويبدو أن تضحيات الممثل أتت ثمارها، إذ يحقق العمل نجاحًا كبيرًا حاليًا.
جاءت بداية حب "مكفوي" للفن في سن صغيرة، فعندما كان في الـ11 من عمره كون فرقة غنائية مع أصدقائه، ثم فاز بأول أدواره في سن الـ16 بفيلم The Near Room عام 1995، ورغم استمتاع "مكفوي" بالتجربة فإنه لم يكن يتصور نفسه ممثلًا، وبالتالي قدم طلبا للالتحاق بالبحرية الملكية في إسكتلندا، ليفاجأ في نفس الوقت بقبوله