هل خدع ترامب فنزويلا بسياسة «أمريكا أولًا»؟

بدت الأوساط السياسية الأمريكية مستعدة للأوضاع الجارية في فنزويلا.. وذلك على الرغم من وعد الرئيس دونالد ترامب بتجنب الانغماس في السياسات الخارجية
تحرير:محمود نبيل ٢٦ يناير ٢٠١٩ - ٠٩:٤٨ ص
لم تكن الأوضاع الجارية في الوقت الحالي داخل فنزويلا بالأمر الغريب أو غير المتوقع لدى العديد من المتابعين للسياسات الأمريكية على مدى العامين الماضيين، خاصة في ظل أن هذا الملف كان أحد أهم الموضوعات الرئيسية للرئيس الأمريكي. وبالنسبة لمؤيدي سياسة "أمريكا أولًا" التي أطلقها ترامب منذ حملته الانتخابية، فإن الضغط على فنزويلا سياسيًا كان من الأمور الرئيسية التي يجب على ترامب التركيز عليها منذ بدء ولايته كرئيس للولايات المتحدة، وهو الأمر الذي كانت نتائجه الأوضاع الحالية في فنزويلا.
بعد أقل من شهر من توليه منصبه، أصدر الرئيس ترامب إدانة قاسية لحكومة فنزويلا الاشتراكية، وهي رسالة كان الغرض منها أن يعرف المعجبون والمنتقدون بسياسة "أمريكا أولًا" أن السياسة الخارجية لترامب لن تكون بمنأى عن الملفات الساخنة. فنزويلا: خطة من جوايدو لحث مادورو على الرحيل وجاءت تصريحات ترامب في أعقاب اجتماع