كواليس مأمورية الفجر لضبط والدة «طفل البلكونة»

دقيقتان و19 ثانية أشعلت السوشيال ميديا.. بلاغ بـ"نجدة الطفل" واستغاثة للنائب العام والداخلية عجلت بضبط المتهمة.. الأم بعد ضبطها: كنت تعبانة وعاوزة أرتاح
تحرير:محمد الشاملي ٢٦ يناير ٢٠١٩ - ٠١:٤٥ م
في الواحدة والنصف صباح اليوم السبت، كان الهدوء يلف عمارات النيل للإسكان الاجتماعي بحدائق أكتوبر، في ظل برودة الطقس التي تزداد مع دخول الليل، قبل أن تمزق سارينة سيارات الشرطة هدأة الليل، في عجل قفز رجال الأمن من سياراتهم وأسرعوا الخطى نحو عقار رقم 13، لتوقظ الطرقات الثقيلة على باب إحدى الشقق الجيران لاستبيان ما يحدث في العقار، داخل الشقة التصقت سيدة في منتصف الثلاثينيات بظهر الباب وعلى وجهها علامات الهلع "مين على الباب؟"، ليأتيها الرد الصارم "افتحي إحنا الشرطة"، لتعقب وهي تدير مفتاح الشقة: "يا ساتر يا رب".
حوار سريع دار بين ضباط المأمورية وربة المنزل «خير يا افندم.. إنت هند؟... أيوه يا بيه.. خير.. شوفي الفيديو ده».. لتخرس الصدمة لسانها قبل أن تتماسك من جديد.   استنكرت أم الطفل قيام أحدهم بتصوير مقطع الفيديو وإحداث كل تلك الضجة كأنها ألقت ابنها من أعلى، لتخبر رجل الأمن «أنا ماشوفتش