«الدواء».. سلاح مصر لمنافسة إسرائيل في إفريقيا

تحول كبير في سياسات مصر نحو القارة الإفريقية خصوصا بعد إعلان الحكومة المصرية تدشين مصانع مختلفة في عدد من دول إفريقيا في محاولة لمجابهة تنامي نفوذ دول أخرى هناك
تحرير:كريم ربيع ٢٦ يناير ٢٠١٩ - ٠٩:١٠ م
«إسرائيل تدخل إلى العالم الإسلامي. هذه هي نتيجة عمل مكثف قمنا به على مدار السنوات الأخيرة. نحن نصنع التاريخ ونحوّل إسرائيل إلى قوة عالمية صاعدة» و«تشاد هي دولة إسلامية عملاقة الحجم تتاخم ليبيا والسودان. هذا هو جزء من الثورة التي نحدثها في العالم العربي والإسلامي».. تلك عبارات كتبها بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي على صفحته بموقع "تويتر"، قبل أيام خلال زيارته لدولة تشاد. ووقع نتنياهو والرئيس التشادي إدريس ديبي مذكرة استئناف العلاقات الدبلوماسية بين بلديهما، بعد أن قطعتها نجامينا عام 1972، قبل حرب الكرامة في عام 1973.
في المقابل كشف هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، عن وجود مفاوضات مع حكومة دولة تشاد، لإنشاء مصنع تابع للشركة القابضة للأدوية ضمن إجراءات الوزارة للنفاذ للأسواق الخارجية ودعم الصادرات المصرية. فهل هناك ربط بين تزامن تواجد الطرفين؟ أي أن مصر تسعى للتواجد بشكل أقوى في دولة تمثل قلب القارة الإفريقية