تجليات العذاب والعذوبة

د. مجدي العفيفي
٢٧ يناير ٢٠١٩ - ١٠:٢٠ ص
( 1 ) أنتَ.. ! من أنت؟ من أي زمانٍ أشرقتْ؟ من أي مكانٍ أُهبطتْ؟ كونيٌّ أنتَ؟ أثيريٌّ كنت؟ أم أنت.. وهجٌ يمتد ويتمددْ؟ أم قطرة ماءٍ في أرض عطشى؟ أم ومضة نورٍ في ليلٍ أعشى؟ أم باقة عطر تتنشّى؟ بعبير النار ولا تخشى؟ أم غصنٌ أخضرُ يتدلى في صحراء الوحشة؟
(2)  أقرأ في عيـــنيكَ إشاراتِ الحــزنْ! ألمــح فـي عينــيك بشارات الحسنْ! تتجلى في عينيك.. أشجان العمر وأوراقهْ  تتمايس في عينيك زهورُ الحب وأشواكهْ  يورق في عينيك سهاد الحب وآهاتـهْ  وعــذوبتهُ.. وعـذاباتهْ..  (3)   تتجادلُ في عينيك ثنائياتُ التكوينْ: لست ملاكا لكن لست