Glass.. مزج ناجح بين الرومانسية والرعب والواقعية

يعرض فيلم Glass في السينمات حاليًا محققًا نجاحًا كبيرًا، إلا أن الجمهور بحاجة لمشاهدة الجزأين السابقين منه Unbreakable وSplit لفهم كثير من تفاصيل Glass.
تحرير:حليمة الشرباصي ٣١ يناير ٢٠١٩ - ٠٩:٠٠ م
Glass فيلم صُنع بالحب.. يمكنك أن تدرك صدق هذه المقولة في كل مشهد في الفيلم تلمس فيه شغف المؤلف والمخرج وإيمانهما بأحداثه؛ فلوهلة تشعر أنك أمام مراهق ساذج مهووس بقصص الكوميك، ثم تتأمل كادرات الفيلم الثابتة ودفء الصورة فيها، وأداء الأبطال المتماسك فتدرك أنه عمل متكامل يجمع بين الصدق والعفوية وتناقضات كثيرة بطلها المخرج والمؤلف إم نايت شامالان، رجل نجح في المزج بين الرعب والرومانسية في فيلم واحد، وامتلك القدرة على تحويل قصة كوميك طفولية لعمل ناضج متماسك، مواصلًا سعيه -بلا ملل- منذ عقود لإثبات أن الأبطال الخارقين حقيقة.
شغف المخرج إم نايت شامالان لثلاثية Glass بدأ عام 2000 بفيلم Unbreakable، ومع ذلك لم يستكمل السلسلة إلا مؤخرًا بسبب إحباطه من فشل الجزء الأول، فالمخرج صرح أكثر من مرة أن الثلاثية ليست مجرد سلسلة أفلام عادية بالنسبة له، إذ يعتبرها إنجاز شخصي كونه واحدا من أكبر معجبي قصص الكوميكس، وهو ما يمكن أن تستشفه