لبن مسحور وإبريق منحوس.. أسرار صخور «تل اليهودية»

التل تحول لوكر لتجارة المخدرات والدعارة والجريمة.. الأهالي: الجبل سبب النحس والبطالة اللي إحنا فيها وإهمال المكان الأثري ضيع مستقبلنا.. "اليهود بييجو المكان ويعملوا طقوس"
تحرير:سمر فتحي ٢٨ يناير ٢٠١٩ - ٠١:٠٠ م
تل عال وأجحار ذات رسومات ونقوش فرعونية تحيط بها الزراعات، تجاوز مساحته 60 فدانا، تجاوره مبان قديمة بنيت بشكل عشوائي، يبدو الفقر على سكانها، ومعظم أهالي المنطقة عمال باليومية وأرزقية. في "تل اليهودية" بالقليوبية، (الذي استمد اسمه من مجموعة يهود سكنته قديما)، قرية كاملة تقع على أطلال مدن قديمة تعود لعهود الفراعنة والهكسوس وحمل من قصص وأساطير الفراعنة الكثير، وما زال يحمل بداخله آثارا فرعونية لم تكتشف ولكن على الرغم من أهميته التاريخية والكنوز الخفية التي يحملها بباطنه فإنه مهمل، محلك سر، بلا حراسة أمنية.. «التحرير» زارت التل الغامض وإلى التفاصيل.
  جبل الأسرار من الوهلة الأولى يبدو مخيفا لمن يقترب منه، تعتقد أنه جبل يسكنه شيء مخيف وتتنفس فيه كائنات خرافية، وزادت الحكايات حوله من هيبته وأسراره، في "تل اليهودية" سكنه مجموعة من اليهود الذين هربوا من اضطهاد ملوك سوريا وفلسطين وطلبوا الأمان من ملك مصر "بطليموس" الخامس الذي سمح بالدخول،