فيلم عن تحرش مايكل جاكسون بأطفال يثير أزمة

تحرير:حليمة الشرباصي ٢٧ يناير ٢٠١٩ - ٠٢:٠٠ م
تسبب فيلم Leaving Neverland الوثائقي في إثارة حالة من الجدل حول المغني الأمريكي مايكل جاكسون، إذ يعرض الفيلم الذي أنتجته شبكة HBo وChanel 4 انتهاكات "جاكسون" الجنسية ضد الأطفال، على لسان اثنين من ضحاياه، وعلى مدى 4 ساعات يظهر الفيلم الوثائقي جانبًا آخر مختلفًا ومخيفًا من حياة ملك البوب، حيث يظهر اثنان من ضحايا "جاكسون" يعددان منح المغني وأفضاله عليهما لسنوات طويلة ثم يختتمان حديثهما بأنه تحرش بهما على مدى 7 أعوام، وعلى الجانب الآخر جاء رد محبي "جاكسون" عنيفًا، مهاجمين الفيلم ومحاولاته لتشويه المغني بعد رحيله عن عالمنا، حسب موقع Irish Times.
ونال مخرج الفيلم الوثائقي دان ريد نصيبه من الهجوم والتهديد خلال عرض الفيلم لأول مرة في مهرجان صاندانس، وشن معجبو "جاكسون" حملات إلكترونية ضد الفيلم في محاولة لحفظ ماء وجه نجمهم المحبوب بعد رحيله، وصلت إلى حد القيام بتظاهرات في ولاية يوتاه، إلا أن الشرطة سيطرت على الموقف. ويعرض الفيلم حكاية وايد روبسون