في ذكرى «الهولوكوست».. 2.6 ملايين بريطانيين ينكرونها

اليوم، 27 يناير، يخلد العالم ذكرى ضحايا المحرقة النازية "الهولوكوست"، ووسط احتفال بريطانيا بآخر ناجٍ من المحرقة، أكد ملايين آخرون إنكارهم حدوثها
تحرير:أحمد سليمان ٢٧ يناير ٢٠١٩ - ٠٢:٠٨ م
كل عام، في السابع والعشرين من شهر يناير، يخلد العالم، ذكرى الملايين من ضحايا المحرقة النازية، وهو التاريخ الذي يصادف سيطرة القوات السوفييتية على معسكر "أوشفيتز" الذي بناه النظام النازي لاعتقال وقتل اليهود في بولندا خلال احتلاله لها، في نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945، حيث أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 2005، اختيار هذا اليوم للاحتفال "بذكرى الهولوكوست"، وفي الوقت الذي تذيع فيه بريطانيا شهادة آخر ناج بريطاني من المحرقة في فيلم وثائقي، أكد 2.6 ملايين بريطاني عدم اقتناعهم بحدوثها.
في يوم حار وخانق من شهر أبريل عام 1944، وصل إيفور بيرل، ابن الثانية عشرة إلى معسكر "أوشفيتز" في بولندا، على متن شاحنة للماشية، برفقة والده ووالدته وإخوته الثمانية، من أحد أحياء اليهود في المجر. حيث يقول بيرل لصحيفة "التليجراف" البريطانية، إنه كان يرى هذه الرحلة التي استمرت خمسة أيام، "مغامرة رائعة"،