ماراثون الرئاسة ينطلق في تونس بـ«الشاهد والمصمودي»

الائتلاف الانتخابي "النصر لتونس" أعلن عن ترشيحه الشاب أكرم المصمودي للانتخابات الرئاسية المقبلة، ويراهن الائتلاف على تكرار تجربة فوز قوائم المستقلين بآخر انتخابات بلدية
تحرير:وفاء بسيوني ٢٧ يناير ٢٠١٩ - ٠٣:٣٦ م
تشهد تونس نهاية العام الجاري استحقاقا رئاسيا يعد الثاني منذ الثورة التونسية، ورغم أن الانتخابات الرئاسية تفصلنا عنها ما يقرب من 10 أشهر فإنها بدأت تطغى على المشهد السياسي في تونس في ظل الأزمة السياسية الراهنة المرتبطة بأجندات حزبية وسياسية وشخصية. وينتظر الشارع التونسي إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية نهاية 2019، في ظل وجود بعض الترجيحات باحتمالية تأجيلها، إلا أن بعض الأطراف السياسية حذرت من أي تأجيل، مشيرة إلى أنه سيكون له آثار سلبية على المشهد.
ويبدو أن ماراثون الترشح للانتخابات قد انطلق مبكرا بعد إعلان ائتلاف "النصر لتونس" حديث التأسيس عن الدفع بصيدلي شاب لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة، وأعلن الائتلاف تشكيله بصفة رسمية، كما تطرق إلى تفاصيل مشاركته في الاستحقاق الانتخابي. ويهدف هذا الائتلاف، الذي تأسس أواخر شهر ديسمبر سنة 2018 وأعلن عنه