«التمويل» يهدد بسحب قوات أمريكا من كوريا الجنوبية

في الوقت الذي يسعى فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتحقيق السلام مع كوريا الشمالية، تهدد خلافات إدارته مع سيول، انسحاب القوات الأمريكية من شبه الجزيرة الكورية
تحرير:أحمد سليمان ٢٧ يناير ٢٠١٩ - ٠٣:٥٨ م
خلاف حاد نشب مؤخرا بين إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وحكومة كوريا الجنوبية، حيث تصر الإدارة الأمريكية على زيادة بنسبة 50% للأموال التي تدفعها سيول لواشنطن مقابل الحماية التي يوفرها وجود القوات الأمريكية في المنطقة، بالإضافة إلى توفير الدعم للقاذفات النووية الأمريكية المتمركزة على بعد آلاف الأميال من شبه الجزيرة الكورية في القاعدة العسكرية الأمريكية في جزيرة "غوام"، وهو الخلاف الذي تسبب في عدم الموافقة على ميزانية كوريا الجنوبية، في نهاية ديسمبر الماضي، مما يهدد بدخول آلاف الموظفين المدنيين في كوريا الجنوبية في إجازة إجبارية.
ونقلت شبكة "بلومبرج" الأمريكية، عن مسئول كوري جنوبي قوله إن احتمالية التوصل إلى اتفاق بين البلدين قبل الموعد النهائي المحدد له 15 أبريل المقبل، ضعيفة للغاية. وأضاف المسئول أن الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي، سعى إلى الحصول على مساعدة عدد من المسئولين الأمريكيين الذين لا يشاركون في المفاوضات بين البلدين،