«السيسي - ماكرون».. قمة الاتفاقيات الاقتصادية

رغم الاحتجاجات المتتالية في فرنسا إلا أن الرئيس الفرنسي أصر على زيارة مصر الذي يعتبرها شريكًا استراتيجيًا في الشرق الأوسط.. فماذا تحمل هذه الزيارة؟
تحرير:كريم ربيع ٢٧ يناير ٢٠١٩ - ٠٥:١٨ م
بدأ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيارته الرسمية لمصر، اليوم الأحد وتستمر لثلاثة أيام، بالتوجه إلى معبد أبو سمبل بجنوب مصر، قبل أن يتوجه إلى العاصمة القاهرة، ليعقد غدًا، مباحثات مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، من أجل تعزيز «الشراكة الاستراتيجية» بين البلدين. ومن المقرر أن يبحث الجانبان عدة ملفات من بينها الوضع في المنطقة والتعاون الاقتصادي بين البلدين، بالإضافة لتوقيع قرابة 30 اتفاقًا في مجالات النقل، والطاقة المتجددة، والصحة، والصناعات الغذائية، والسيارات، حيث يرافق ماكرون قرابة 50 رئيس شركة فرنسية، بالإضافة لـ5 وزراء.
اتفاقيات برونو لومير وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي، قال إن زيارة الرئيس ماكرون سيتم خلالها توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مختلف المجالات، ومناقشة سبل تعزيز التعاون في عدة مجالات منها الكهرباء، والصحة، والنقل الجوي، ومترو الأنفاق. وأضاف في تصريحات خلال زيارته التحضيرية لزيارة الرئيس الفرنسي،