«هاتصدي وتعفن».. حيل المصريين لمواجهة ارتفاع الأسعار

قال أحمد أيوب، تاجر السيارات، إن حركة البيع متوقفة تماما.. وعادت حملة مقاطعة شراء اللحوم مجددا تحت عنوان "خليها تعفن" بعد ارتفاع الأسعار.. ودشن آخرون حملة "خليها تعنس"
تحرير:أحمد منصور ٢٧ يناير ٢٠١٩ - ١١:٢٣ م
رغم أن تاريخ المصريين في مقاطعة السلع، بسبب جشع بعض التجار، لم يكشف عن سابقة اكتملت بالنجاح، فإنهم لم يجدوا، أيضا، بديلا لمواجهة الأسعار المرتفعة بشكل مفاجئ سوى بإطلاق الحملات عبر العالم الافتراضي، ليمتد صداها إلى الشارع فتحدث "ضجة" ينقلها الإعلام المرئي والمسموع والمكتوب. وتنوعت حملات المقاطعة خلال هذه الفترة، لتصبح أهم أسلحة المصريين في مواجهة الغلاء، وكان أبرزها حملة "خليها تصدي" لمقاطعة شراء السيارات ذات الأسعار المبالغ فيها، كما تزامن مع تلك الحملة حملات أخرى، هي "خليها في المصنع"، لمقاطعة شراء السجائر بأسعار مرتفعة.
وبعد ارتفاع أسعار اللحوم دشن ناشطون حملة "خليها تعفن"، فيما دشن آخرون حملة "خليها تعنس" اعتراضا على ارتفاع تكاليف الزواج، فضلا عن حملة "خليها تحمض" التي دُشنت في سبتمبر من العام الماضي لمقاطة شراء الفاكهة التي ارتفعت فجأة وما زالت تشهد زيادات حتى الآن. خليها تصدي انتظر المصريون انخفاضًا ملحوظًا في