كواليس مداهمة مصنع «مخدر الموت» في جمهورية إمبابة

تحرير:محمد الشاملي ٢٨ يناير ٢٠١٩ - ١١:٠٢ ص
شقة صغيرة لا تتعدى مساحتها الـ70 مترا في حارة سيد عبد العال المتفرعة من شارع البصراوي بـ"جمهورية إمبابة" اتخذها "ميدو" وكرا لتصنيع وتعبئة مخدر الإستروكس الذي يعرف بـ"مخدر الموت"، بحثا عن تحقيق ثروة طائل؛ بسبب رفقاء السوء الذين أخبروه أن "سوق الكيف" يشهد رواجا للمخدرات التخليقية "الفودو والإستروكس"، وأن نجاحه في ترويج كميات كبيرة على متعاطي تلك المواد التي وصفت بالقاتلة أمر لا محالة منه، إلا أنه لم يدر أن إقدامه على تلك الخطوة سيزج به خلف قضبان قسم إمبابة.
على مدار أسابيع، ذاع صيت "محمد.أ.س"، وشهرته "ميدو" أرجاء منطقة إمبابة في تجارة المخدرات خاصة الإستروكس، مما دفعه للتفكير في توسيع نشاطه بعيدا عن منطقة سكنه لا سيما أن لديه معلومات جنائية مسجلة لدى ضباط قسم شرطة إمبابة. نشاط ابن الـ37 سنة كان محل مراقبة من قبل النقيب علاء حامد معاون مباحث إمبابة، الذي