سجين: «كوافيرة شغلت مراتي بالدعارة وابتزتني بصورها»

المتهم: منها لله الكوافيرة قلبت حياتى وأغرت مراتي بالفلوس عشان تشتغل معاها في الدعارة وهددتني "يا تشتغل معانا من سكات يا إما هافضح مراتك في المنطقة"
تحرير:تهامي البنداري ٢٨ يناير ٢٠١٩ - ١٢:٢٩ م
تكتظ المحاكم بأوراق قضايا كثيرة لمحبوسين على ذمة قضايا وآخرين مسجونين صدر بحقهم أحكام قضائية بالفعل، ينفذون عقوبتها خلف القضبان، بعدما سلبت منهم حريتهم جراء الفعل المؤثم الذي ارتكبوه. «التحرير» التقت المتهم "أشرف.م.ع"، المحبوس على ذمة قضية تحريض على الفجور بمنطقة حدائق القبة، وتحدثت معه بضع دقائق قبل عرضه على المحكمة للنظر في أمر تجديد حبسه على ذمة القضية، ومعرفة بعض الجوانب الإنسانية في يومه، كيف يقضيه داخل السجن وتفاصيل القبض عليه واتهامه في القضية.
يقول أشرف، صاحب الـ 40 عاما، إن بداية دخوله السجن كانت منذ سنة ونصف السنة، وتحديدا في شهر يونيو من عام 2017، بعدما ألقى القبض عليه في قضية تحريض على الفجور، ومن وقتها وهو محبوس احتياطيا على ذمة القضية ويتم كل 45 يوما تجديد حبسه وينتظر إما إخلاء سبيله أو إحالته للمحكمة. ضبط موظفة تدير شقتها في «دعارة