في صحتك.. العالم الخفي لتصنيع «الخمور المميتة»

سائح صيني فقد بصره آخر الضحايا.. ومدير مصنع خمور: مصانع بير السلم تتعامل مع المطابع لتوريد ختم مصلحة الجمارك لزيادة المصداقية.. وموظف وزارة المالية وراء تهريب "بندورل"
تحرير:يونس محمد ٣٠ يناير ٢٠١٩ - ١١:٠٠ ص
اعترافات مدير مصنع بير سلم لإنتاج الخمور المغشوشة بالمرج، أزاحت الستار عن العالم الخفي الذي يعمل على إنتاج مواد الموت للمصريين في غفلة من الأجهزة المختصة، فأظهرت التحقيقات وجود شبكات بشرية متصلة ببعضها في عدة أماكن يجمعها حب الثراء الفاحش والسريع حتى ولو كان الثمن صحة المواطنين بل وحياتهم نفسها في بعض الأوقات، بعد أن تسببت الخمور المضروبة والسامة في وفاة أشخاص وإصابات لآخرين بأمراض خطيرة. كما كشفت المعلومات أن مصنع الموت بالمرج ليس الأخير ويعتقد وجود مصانع أخرى لم تكتشف بعد، خاصة إذا علمنا أن مكسب تجار الخمور المميتة يقترب من الـ500%.
العمى كان آخر كوارث الخمور المغشوشة، الثلاثاء الماضى، عندما أصيب سائح صيني بالعمى وخلل بوظائف الكلى والكبد إثر تناوله خمورا مغشوشة، تحوى مادة "الميثانول" داخل أحد المطاعم السياحية في أثناء زيارته القاهرة. وقال الدكتور أحمد عثمان، عميد كلية الطب جامعة الإسكندرية، إن سائحا، 50 عاما، صيني الجنسية، وصل