اليوم العالمي للجذام.. مرض قاتل يمكن علاجه

يؤثر الجذام على الجلد والأعصاب خارج الدماغ والحبل الشوكي.. وقد يصيب العين والأنسجة الرقيقة المبطنة داخل الأنف.. ويتمثل العَرَض الرئيس للجذام في تشوّه تقرحات الجلد.
تحرير:سارة سرحان ٢٨ يناير ٢٠١٩ - ٠٢:٠٠ م
في بدايات تاريخ تعامل الإنسان مع الأمراض كانت الإنفلونزا مرضا مميتا ولا علاج له، ولكنه الآن مرض بسيط للغاية تكفي الراحة لعلاجه، أما الجذام فهو مرض مخيف منذ ظهوره وحتى اليوم، وحتى بعد وجود علاج يقضي عليه، فهو ما زال مرضا مميتا لأن فترة بقائه مختفيا بلا أعراض قد تصل لثلاث سنوات كاملة، خلالها قد يعدي المريض عددا كبيرا ممن حوله غير شاعر هو أو هم بأي شيء! واليوم يحتفل العالم باليوم العالمي للتوعية بمرض الجذام، تخليدا لذكرى المهاتما غاندي، الزعيم الهندي الذي أدرك خطورة المرض وبدأ محاربته والتوعية به.
ما الجذام؟ الجذام مرض يسبب تقرحات جلدية حادة ومشوهة وتلف الأعصاب في الذراعين والساقين ومناطق الجلد حول الجسم، الجذام في الواقع ليس معديًا، فقد يصاب به الإنسان فقط إذا كان على اتصال قريب ومتكرر مع إفرازات الأنف والفم لشخص مصاب بالجذام لم يعالج، ولذا فالأطفال أكثر عرضة للإصابة بالجذام أكثر من البالغين. واليوم،