جوايدو أم مادورو؟ العالم والجيش يحسمان صراع فنزويلا

تلعب العديد من العوامل أدوار الحسم في الصراع داخل فنزويلا.. لا سيما في ظل ازدياد عدد الدول التي أعلنت اعترافها بخوان جوايدو رئيسًا مؤقتًا للبلاد
تحرير:محمود نبيل ٢٨ يناير ٢٠١٩ - ٠١:٠٨ م
تزداد الأمور في فنزويلا تعقيدًا بعد أن شهدت الأيام القليلة الماضية تدخل العديد من القوى العالمية كأطراف أصيلة في الأزمة، خاصة مع إعلان خوان جوايدو نفسه رئيسًا للبلاد بشكل مؤقت لحين الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة للإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو. وجذبت فنزويلا اهتمامًا كبيرًا من المجتمع الدولي منذ ذلك الإعلان، خاصة أن الولايات المتحدة كانت تسعى بشكل رئيسي لمواجهة التيار الرافض لسياساتها في فنزويلا، لا سيما أن مادورو من أهم حلفاء الصين وروسيا في قارة أمريكا الجنوبية، كما يرتبط بعلاقات وثيقة على المستوى التجاري والاقتصادي مع الدولتين.
ودعا جوايدو اليوم الاثنين إلى جولة جديدة من الاحتجاجات خلال الأربعاء والسبت المقبلين ضد الزعيم المنتخب نيكولاس مادورو، والمطالبة بإجراء انتخابات حرة مبكرة، حسب ما جاء في وكالة الأنباء الأمريكية "أسوشيتد برس". هل خدع ترامب فنزويلا بسياسة «أمريكا أولًا»؟ وبالنظر إلى الدعائم الرئيسية التي يرتكز