«خليها تعنس.. خليه يخلل».. صرخة احتجاج أم فضفضة؟

أستاذ علم نفس: نعاني أزمة ثقة بين الجنسين وفراغا فكريا واصطرابا انفعالي.. وأستاذ شريعة: الرجل ملتزم بنفقات زوجته حتى أدوات الزينة.. والأزهر يصدر كتابا عن واجبات الطرفين
تحرير:سماح عوض الله ٢٨ يناير ٢٠١٩ - ٠٢:٢٤ م
«خليها تعنس».. «خليه يخلل».. «متورطيش نفسك».. «خليه جنب أمه».. «سيبها منورة فى بيت أبوها»، حملات على مواقع التواصل الاجتماعي أسسها الشباب بزعم الدعوة لمقاطعة الزواج اعتراضًا على المغالاة فى المهور ومؤخر الصداق وارتفاع تكاليف الزواج، ردت عليها الفتيات بالأقاويل الثانية فى محاولة للثأر لكرامتهن معقبات باتهامات تتضمن تخوين الشباب وازدواجية فى التعامل بالتشدد والمغالاة هو ووالدته فى مستحقات شقيقته، فى مقابل قيام الاثنين "الشاب وأمه" بمحاولة الخسف بحقوق عروس الابن.
ولاقت الحملات سيلا من التعليقات بين مؤيد ومعارض يناقش الفكرة بجدية، وبين ساخرين مشاركين بقصد المزاح، وآخرين منتقدين وثائرين لقيم المجتمع والحلال والحرام، ووصلت حدة النقاش إلى اتهامات بمحاربة قانون الأحوال الشخصية الجديد، رغم كونه مجرد مشروع له قرابة 5 مقترحات لم يقر البرلمان أيا منها حتى الآن، ووسط