«إهمال وعُزلة».. مرضى الجّذام منسيون في يومهم السنوي

يوافق يوم الأحد، اليوم العالمي لمرضى الجذام الذي نجحت مصر في الوصول للمعدلات الطبيعية للمرض، حسب إحصاء منظمة الصحة العالمية، لكن هل تعرفون ظروف عيش المجذومين في الأرض؟
تحرير:ربيع السعدني ٢٨ يناير ٢٠١٩ - ٠٤:١٧ م
مريضة بالجذام في عزبة الصفيح
مريضة بالجذام في عزبة الصفيح
تظهر مشكلة مرضى الجذام على الساحة الإعلامية من حين إلى آخر، وتختفي بذات الطريقة في كل مرة دون علاج نهائي، تسليط الضوء على المشكلة يكون أثناء وصول منظمات دولية أو عند الحديث عن نقص الأدوية والمستلزمات الطبية، عبر تجييش إعلامي كبير من أجل الحصول على مساعدات وتبرعات مالية وعينية يذهب القليل منها إلى المرضى المصابين، وتنتهي المشكلة حال الحصول على تلك المساعدات والمتاجرة بآلام وأوجاع المرضى المقيمين داخل مستعمرة الجذام وعزبة الصفيح بأبو زعبل التابعة لمدينة الخانكة.
محاولات السطو على تبرعات المرضى أثارت تخوفات عدّة لدى الداعمين والمتبرعين إلى حد التشكيك بكل المبادرات التي تستقبل التبرعات للمرضى، وهو الموصول الذي لم يكن ليصلوا إليه لو أنهم وجدوا صدقًا وشفافية في صرف تلك المساعدات لمستحقيها، وتحسنًا في الجانب الصحي للمرضى، الذين تزداد معاناتهم يومًا تلو الآخر. في