انخفاض الدولار.. هل يكون هبوط ما قبل العاصفة؟

ارتفعت أسعار الجنيه أمام الدولار للمرة الأولى منذ عامين بنحو 28 قرشًا خلال يومين، وهو الأمر الذي يثير تساؤلات عدة حول قدرة الجنيه على الصمود مطولًا أمام الدولار.
تحرير:أمل نبيل ٢٨ يناير ٢٠١٩ - ٠٤:٢٧ م
يشهد سوق الصرف حاليًا والقطاعات المرتبطة به حالة من الارتباك عقب انخفاضات متكررة، شهدتها العملات الأجنبية أمام الجنيه المصرى، وهو الأمر الذي جاء مباشرة عقب تصريحات أدلى بها محافظ البنك المركزى المصرى طارق عامر، حول تقلبات فى سعر الصرف، لينخفض الدولار نحو 20 قرشًا أمس الأحد، وذلك لأول مرة خلال شهور، ويعد أكبر تراجع يومي منذ نحو عامين. واليوم جاء الانخفاض الثاني بواقع 8 قروش. الانخفاض الكبير والمتكرر على مدار يومين دفع كثيرين للتساؤل، حول ما إذا كان سيواصل الجنيه صعوده أمام العملات الأجنبية، أم أنه صعود ما قبل الهبوط الكبير؟
مرهون بالعرض والطلب قال محمد الديب، العضو المنتدب لبنك قطر الوطنى الأهلى، لا يمكن التنبؤ بسعر الجنيه مقابل الدولار خلال الفترة المقبلة، خاصة أن الأمر يتحدد بناءً على عوامل العرض والطلب على النقد الأجنبى، ومدى استمرار التدفقات الأجنبية على البنوك المحلية، التى أسهمت فى انتعاش قيمة الجنيه خلال هذه الأيام،