إثيوبيا تنتج كهرباء سد النهضة 2020.. هل يحدث الصدام؟

شراقي: لا بد من اتفاقية جديدة مع إثيوبيا لضمان عدم تكرار سيناريو سد النهضة.. والمفاوض المصري بطيء في مواجهة الحدث.. وأديس أبابا نفّذت كل ما تريده خلال المفاوضات
تحرير:خالد وربي ٢٨ يناير ٢٠١٩ - ٠٦:٠١ م
عانت إثيوبيا من أزمة تمويل بناء سد النهضة خلال الفترة الماضية، لكنها فجأة أعلنت أنها ستنتهي من توليد الكهرباء من السد في عام 2020، وذلك دون أى اتفاق مع مصر، رغم أن اتفاقية إعلان المبادئ الموقعة بين رؤساء الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا في عام 2015 تنص على ضرورة التسيق مع مصر في عملية التشغيل. وأعلنت إثيوبيا، أن اكتمال العمل في بناء سد النهضة بالكامل سينتهي بحلول عام 2022، وأنها تخسر 800 مليون دولار سنويا بسبب التأخر في بناء المشروع. ويثير السد، مخاوف مصر بشأن أضرار متوقعة في حصتها من المياه، المقدرة بـ55.5 مليار متر مكعب.
تسرع إثيوبيا حاليًا من خطواتها لإتمام عملية بناء «سد النهضة»، الذي واجه عثرات مالية وفنية مؤخرا. وقال سلشي بيكيلي وزير المياه والطاقة الإثيوبي، إن بلاده «ستبدأ التشغيل الأولي للسد في ديسمبر 2020». وجاء الإعلان الإثيوبي، بالتزامن مع اتفاق وقعته حكومة أديس أبابا مع شركة (جي. إي