رغم الانتصار.. «ماي» في مأزق أمام الاتحاد الأوروبي

تمكنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي من الحصول على موافقة البرلمان على خطتها البديلة للبريكست، لكن هل سيوافق الاتحاد الأوروبي على التفاوض مرة أخرى؟
تحرير:أحمد سليمان ٣٠ يناير ٢٠١٩ - ١١:٢٧ ص
بعد الهزيمة المذلة التي تعرضت لها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، منذ أسبوعين، عقب رفض مجلس العموم التصديق على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "البريكست"، تمكنت أمس الثلاثاء من تحقيق عدد من الانتصارات التي أعادت الحياة لحكومتها، حيث صوت البرلمان بالموافقة على خطتها البديلة، التي تنص على العودة إلى الاتحاد الأوروبي وإعادة التفاوض على عدد من النقاط المختلف عليها، وعلى رأسها الخطة البديلة للحدود الأيرلندية، إلا أن الشكوك تدور حول نية الاتحاد الأوروبي إعادة التفاوض حول الاتفاق مرة أخرى.
وأشارت شبكة "بلومبرج" الأمريكية، إلى أن الكرة الآن أصبحت في ملعب الاتحاد الأوروبي، مضيفة أن نتيجة التصويت الأخيرة تزيد من احتمالية الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق. ففي أعقاب الموافقة على الاقتراح الذي تقدمت به ماي، أعرب قادة الاتحاد الأوروبي عن رفضهم فكرة إعادة التفاوض مع بريطانيا حول الاتفاق الذي