قصة زوج عذب طفلَي زوجته.. نهاية مأساوية لطفل 5 سنوات

الزوج تعدى على نجلى زوجته وعوقب بالحبس فعاد لينتقم.. وأنهى حياة طفل ودمر أسرة كاملة.. ومطالب بمعاقبة الأم للإهمال في حق ابنيها وتعريض حياتيهما للخطر
تحرير:محمد مجلي ٣٠ يناير ٢٠١٩ - ١١:٤١ ص
"داخل كل جدران حكاية ورواية تبدو فى الظاهر أن بدايتها طبيعية لكن نهايتها فى الغالب تكون مأساوية"، فهو أمر ينطبق على قصة الطفل أدهم حسن قتيل الإسكندرية صاحب السنوات الخمسة، الذى تعدى عليه زوج أمه "عطية" بالضرب وأصيب على أثرها بغيبوبة بسبب نزيف بالمخ، وتم نقله للمستشفى لتلقى العلاج في حالة خطيرة، إلا أنه فارق الحياة يوم الإثنين الماضي، وانتهت حياته وطفولته البريئة لتدفع الأم ثمن اختيارها، كما أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة بيانًا مساء أمس يطالب فيه توقيع أقصى عقوبة على الأم لتعريض حياة طفليها للخطر، وإحالتهما للمحاكمة.
بداية القصة على رأي المثل الشعبي المأثور "ظل راجل ولا ظل حيطة" بدأت القصة بقيام والدة "أدهم" التى لم تتجاوز نهاية العقد الثالث من عمرها فى البحث عن الأمن والأمان حيث فارقها زوجها بعد زواج دام 12 عاما، وتركها مع ولدين هما "أدهم. م، 5 سنوات وشقيقه الأكبر يوسف، 10 سنوات ونصف"، وهي مسؤولية كبيرة بحثت عن