الإفتاء: 90% من التنظيمات المتطرفة تؤيد زواج الأطفال

فتاوى زواج القاصرات تستحوذ على 10% من إجمالي فتاوى بعض الجماعات السلفية.. في حين يعتمد تنظيم داعش الإرهابي على فتاوى زواج البنات الصغار بنسبة 5%
٣٠ يناير ٢٠١٩ - ١٢:٢٧ م
زواج القاصرات
زواج القاصرات
أعلن المؤشر العالمي للفتوى أن فتاوى "زواج القاصرات" التي أنتجتها التنظيمات الإرهابية حصرت زواج القاصرات في العلاقات الجنسية فقط، وأن 90% من أحكام فتاوى هذه التنظيمات تبيح زواج الأطفال، موضحا أنه رصد 2500 فتوى لكافة التيارات الدينية وحللها، وتوصل إلى أن فتاوى "زواج القاصرات" استحوذت على 13% من جملة الفتاوى على مستوى العالم، وأن القضية تمثل هاجسا لدى التنظيمات الإرهابية التي تعتمد على الفتاوى بنسبة 25% لإباحة زواج القاصرات، استجابة لرغباتهم المكبوتة، وأن من أباحوا زواج القاصرات اعتمدوا على أدلة من الكتاب والسنة مجتزأة من سياقها الزماني والمكاني.
وذكر المؤشر، التابع لدار الإفتاء المصرية، أن المتطرفين غفلوا عن أن الفتوى تتغير بتغير الزمان والمكان والأحوال والعادات، وأن أهم أسباب انتشار تلك الظاهرة، تتمثل في الجهل والفقر والعادات والتقاليد الخاطئة الموروثة.وأوضح أن فتاوى زواج القاصرات تستحوذ على 10% من إجمالي فتاوى بعض الجماعات السلفية، في حين