وسط ترقب ورعب.. هل تواجه إيران مصير فنزويلا؟

نظام الملالي يعيش حالة من الخوف ويتوقع انتقال الوضع في فنزويلا بعد الانقلاب إلى إيران نتيجة الانتفاضة التي تشهدها طهران منذ ما يقرب من عام ضد الأوضاع الاقتصادية المتردية
تحرير:وفاء بسيوني ٣٠ يناير ٢٠١٩ - ١٢:٤٥ م
بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها فنزويلا نتيجة الانقلاب الذي شهدته كاراكاس بدعم من أمريكا، ينتاب قادة النظام الإيراني حالة من الرعب والترقب من انتقال المشهد الفنزويلي إلى طهران نتيجة تشابه الأزمة الاقتصادية التي تمر بها فنزويلا من جهة، والأوضاع الصعبة التي تعانيها إيران من جهة أخرى. الانقلاب الذي قسم فنزويلا بين رئيس البرلمان خوان غوايدو، والرئيس نيكولاس مادورو، تؤكد أهمية العنصر الاقتصادي والوضع المعيشي الداخلي وخطورة تأثيره في تقرير مصير النظام السياسي لأي بلد لا سيما تلك التي ما زالت تعتقد أن تجاهل مطالب الرأي العام الداخلي ممكنا.
ويتضح جليا أنه عندما يستشري الفساد السياسي والاقتصادي في النظام فهذا أمر مهم في تقبل الشعب أي تغيير يحدث ومن الداعم له وإذا أخضعنا هذا العنصر في إيران سنجد أن مطالب الشعب كلها تتركز في تحسين الوضع الاقتصادي والإصلاح السياسي على اعتبار أن مغامرات نظام الملالي الخارجية كانت نتيجتها سيئة على الشعب. ترقب