«الفلاش مورا» تشتعل ضد عنصرية إسرائيل بعد قتل إثيوبي

تشهد إسرائيل العديد من التظاهرات التي يقوم بها اليهود الشرقيون للاحتجاج على التمييز العنصري ضدهم والذي يشمل كل مناحي الحياة من تعليم وصحة وسكن ووظائف
تحرير:وفاء بسيوني ٣٠ يناير ٢٠١٩ - ٠٣:٣٢ م
يعاني اليهود الشرقيون في إسرائيل الذين ينحدرون من أصول إفريقية وآسيوية والذين تصل نسبتهم إلى 36 في المئة من إجمالي سكان إسرائيل اليهود، من التمييز العنصري ضدهم سواء في مجالات التعليم والاقتصاد والمؤسسات الإسرائيلية الاستراتيجية والجيش. وعادت قضية التمييز العنصري ضد اليهود الشرقيين في إسرائيل إلى الواجهة من جديد بعد مقتل إثيوبي برصاص الشرطة الإسرائيلية، بعد قيام شرطي، قبل أسبوعين، بإطلاق النار على شاب إثيوبي الأصل، يدعى يهودا بيادغا، مما أدى إلى مقتله، بعد أن لاحظ أنه يركض صوبه حاملًا سكينًا، قبل أن يتبين أن الشاب يعاني إعاقة ذهنية.
عائلة الشاب المقتول تشير إلى أن الشرطي لم يفكر مرتين لأنه رأى شابا إثيوبيا، فقد كان بالإمكان التعامل مع الأمر بشكل آخر وتجنب قتله، في إشارة إلى التمييز الذي يمارس بحق أبناء الأصول الإثيوبية. وأعلن آلاف الإسرائيليين من ذوي الأصول الإثيوبية الذين يصل عددهم، ويمثلون 2 في المئة من مجموع اليهود في إسرائيل،