مدارس الدم..سيدة تقتحم مدرسة وتمزق وجه تلميذ بـ«كتر»

مشاجرة نشبت بين طفلين بسبب اللهو بفناء المدرسة.. التلميذ أحضر والدته التي اقتحمت الفناء وقطعت وجه المجني عليه واستولت على أمواله.. والد الضحية: «ضاع مستقبله»
تحرير:ياسر عبيد ١٢ فبراير ٢٠١٩ - ٠١:٠٠ م
حادثة إطلاق ربة منزل لكلب شرس لينهش جسد تلميذ تشاجر مع نجلها، في إحدي مدارس مصر الجديدة بأكتوبر الماضي، يبدو أنها لم تكن الأخيرة في ظل فوضى المدارس سواء الحكومية والخاصة، وشهدت إحدى المدارس بالمهندسين واقعة لا تقل بشاعة عن سابقتها وإن اختلف السيناريو، إذ تجردت «ولية أمر» من كل معاني الرحمة والمنطق، واقتحمت مدرسة نجلها وانهالت لتقطع وجه تلميذ ابتدائي بـ «كتر» بسبب تشاجره مع نجلها، وتركته غارقا في دمائه وسط فزع زملائه، الغريب كان تصرف المدرسة والتي لم تحرك ساكنا فيما حرر والد التلميذ الضحية محضرا بقسم الشرطة وسرد التفاصيل لـ«التحرير».
«عبدالرحمن. ك»، بالمرحلة الابتدائية، عمره لايتجاوز الـ 11 عاما، خرج كعادته كل يوم قاصدا مدرسته ناسيا واقعة شجاره مع صديقه؟ وقرر أن يصالحه اليوم ليبدأ وصلة مزاح جديدة، لكن يومه صار في اتجاه آخر بلون الدم، إذ فوجئ الطفل بسيدة وبرفقتها صديقه تهاجمه وتسبه وتقطع وجهه بألة حادة ولم يدر بنفسه إلا