الأمن يطارد قتلة طبيب فاقوس..والتحريات تكشف التفاصيل

تحرير:إسلام عبد الخالق ٠١ فبراير ٢٠١٩ - ٠١:٢٧ م
عيادة المجني عليه
عيادة المجني عليه
تُكثف الأجهزة الأمنية، بمركز شرطة فاقوس، بالشرقية، جهودها لضبط المتهمين بالتعدي على طبيب نساء وتوليد، وقاموا بقتله داخل عيادته الخاصة، ببندر المدينة، حيث جرى التحفظ على جثته بمشرحة مستشفى «القُرين» المركزي، تحت تصرف النيابة العامة، والتي باشرت التحقيقات في الواقعة، و أصدرت قرارًا برئاسة المستشار عمرو الباز، رئ، وبإشراف المستشار وليد جمال، المحامي العام لنيابات شمال الشرقية، وأمرت بانتداب لجنة من مصلحة الطب الشرعي لتشريح الجثة وبيان أسباب الوفاة.
البداية كانت بتلقي اللواء جرير مصطفى، مدير أمن الشرقية، إخطارًا من اللواء محمد والي، مدير المباحث الجنائية، بورود بلاغًا من مستشفى القُرين، باستقبال محمد زايد، 60 عامًا، طبيب نساء وتوليد، مُقيم بفاقوس، مصابًا بعدة جروح طعنية بالصدر، ولفظ أنفاسه الأخيرة فور وصوله. وكشفت التحريات أن المجني عليه كان متواجدًا