هل فقد ترامب ظهيره الإعلامي الرئيسي في أمريكا؟

تغيرت وتيرة تناول شبكة فوكس نيوز الأمريكية لسياسات الرئيس دونالد ترامب، وهو أمر ملفت، خاصة أنها الظهير الإعلامي الرئيسي له في الملفات السياسية
تحرير:محمود نبيل ٠٢ فبراير ٢٠١٩ - ١٠:٠٤ ص
لم يستطع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تفادي الدخول في صراع مع وسائل الإعلام المختلفة داخل الولايات المتحدة منذ إعلانه الترشح لخوض الانتخابات الرئاسية في 2016، وهو ما جعله يفتقد للمساندة الإعلامية بشكل ملحوظ خلال العامين الماضيين. ترامب الذي نال قسطًا كبيرًا من الاستهجان بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية نهاية 2016، تصدر العناوين الرئيسية لوسائل الإعلام الأكثر قوة وتأثيرًا في الأوساط السياسية بالولايات المتحدة، فيما تبقى عدد قليل من المنصات الشهيرة لمساندة ترامب، على رأسها شبكة "فوكس نيوز".
الشبكة الأمريكية التي انفردت بسلسلة من اللقاءات الإعلامية للرئيس ترامب على مدى العامين الماضيين، لم تتمكن من مواصلة دعمها لسياساته المثيرة للجدل داخل الولايات المتحدة، حسبما ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية. «CNN»: حارس عقار برج ترامب يكشف وثائق «ابنه غير الشرعي» وأشارت الصحيفة