هل تتأثر المصافي الأمريكية بعقوبات ترامب ضد فنزويلا؟

من المتوقع أن تعاني الولايات المتحدة من العقوبات التي فرضتها على قطاع النفط في فنزويلا خلال الأسبوع الماضي، والتي تهدف للضغط على نيكولاس مادورو
تحرير:محمود نبيل ٠٢ فبراير ٢٠١٩ - ٠١:٠٣ م
صعدت الولايات المتحدة الأمريكية من وتيرة التعامل مع الصراع السياسي داخل فنزويلا، وذلك في أعقاب توقيع عقوبات قاسية على القطاع النفطي في البلاد، والذي له التأثير الأكبر على أوضاعها الاقتصادية، ويمنح النظام الحاكم صلابة واضحة في تحمل الصعوبات. العقوبات الأمريكية التي استهدفت قطاع النفط في فنزويلا، الذي يعد الساعد الرئيسي في استقرار الاقتصاد والسياسة في بلاده، قد يكون لها بعض التبعات على صناعة النفط والتكرير في الولايات المتحدة نفسها، وهو الأمر الذي بات واضحًا خلال الساعات القليلة الماضية.
ولسنوات عديدة كان لدى الحكومة الفنزويلية المحاصرة شريان حياة اقتصادي مدهش، هي شركة تدعى "سيتجو" التي تمتلك ثلاثة مصاف للنفط وتشرف على شبكة وطنية من خطوط الأنابيب ومحطات النفط والغاز في الولايات المتحدة، وفقًا لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية. جوايدو أم مادورو؟ العالم والجيش يحسمان صراع فنزويلا وكانت "سيتجو"