تعيين وزيرة داخلية بالعالم العربي بين الرفض والقبول

خبراء الأمن: «مولود فى الوزارة.. شارب قطاعاتها.. شارك فى عمليات.. آخرها القطاعات المتخصصة.. لا فى جيلنا ولا الجيل اللاحق» وخبيرة علم اجتماع: «ليه لأ.. والمنصب سياسي»
تحرير:سماح عوض الله ٠٢ فبراير ٢٠١٩ - ٠٢:٣٣ م
لأول مرة فى تاريخ العالم العربي، أعلن الرئيس اللبناني سعد الحريري، اختيار امرأة لشغل منصب وزير الداخلية، ليصبح أمن الشعب اللبناني فى قبضة سيدة، ولعل تلك الخطوة غير المسبوقة فى عالمنا العربي لحساسية المنصب، تطرح تساؤلات عن مدى توقع نجاح التجربة، وهل ستفلح "ريان الحسن" فى فتح باب الثقة فى هذا الصدد، بما يمكن نظيراتها فى العالم العربي لشغل منصب وزير الداخلية، لحاقًا بدول أوروبية اختارت المرأة وزيرًا للداخلية، كما حدث فى إنجلترا، إذ شغلت آمبر رود منصب وزيرة داخليتها قبل أن تستقيل لتسببها فى تضليل البرلمان عن غير قصد.
رجال الأمن يرفضون يرى اللواء محسن حفظى، مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة الأسبق، أن وزير الداخلية يجب أن يكون «مولودا داخل الوزارة.. شاربا تفاصيلها ومدربا فى أخطر قطاعاتها»، وقال: "لا يمكن أن تشغل المرأة منصب وزير الداخلية فى كثير من الدول العربية بالوقت الراهن، فكل دولة لها فكرها وظروفها